الخميس، مايو 15، 2008

أين تذهب الروح بعد موتنا؟؟

أين تذهب الروح بعد موتنا؟؟
سؤال يكرر نفسه أمامي عندما أكون في جنازة بالقرب من القبر الذي سندفن فيه الميت ودائما أسعى أن أكون أحد الذين يلتفون حول القبر ملاصقين لأطرافه حتى أشاهد تفاصيل الثواني الأخيرة لوداع الانسان قبل أن يوارى تحت التراب في تلك الغرفة الضيقة التي تسمى اللحد





ليس الغريب غريب الشام واليمن ... بل الغريب غريب اللحد والكفن

لم أجد جوابا شافيا حول الروح ففي الكتب الاسلامية ذكر " ابن القيم " في كتابه الروح
المسألة الخامسة عشرة: وهي: أين مستقر الأرواح ما بين الموت إلى يوم القيامة؟
الجــواب: قد اختلف العلماء في هذا اختلافاً كثيراً، ولكل واحد حجته، فمنهم من قال: هي في الجنة ، ومنهم من قال: هي عند باب الجنة، ومنهم من قال: هي على أفنية قبورها، ومنهم من قال: هي مرسلة تذهب حيث شاءت، ومنهم من قال: هي عند الله ، ومنهم من قال: أرواح المؤمنين عن يمين آدم عليه السلام وأرواح الكفار عن شماله.
والصواب: أن الأرواح متفاوتة في مستقرها في البرزخ أعظم تفاوت
فمنها: أرواح في أعلى علِّيين في الملأ الأعلى وهي أرواحُ الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين ، وهم متفاوتون في منازلهم كما رآهم النبي في ليلة الإِسراء.
ومنها: أرواح في حواصل طير خضر تسرح في الجنة حيث شاءت وهي أرواحُ بعض الشهداء لا جميعهم
ومنهم: من يكون محبوساً على باب الجنة
ومنهم: من يكون محبوساً في قبره
ومنهم: من يكون مقره باب الجنة
ومنهم: من يكون محبوساً في الأرض ، لم تَعْلُ روحُه إلى الملأ الأعلى فإنها كانت رُوحاً سفلية أرضية، فإنَّ الأنفسَ الأرضيَّةَ لا تجامعُ الأنفس السماوية ، كما لا تجامعها في الدنيا
مختصر كتاب الروح لإبن القيم

وسئل عالم الدين بن باز نفس السؤال فقال
روح المؤمن ترفع إلى الجنة، ثم ترد إلى الله -سبحانه وتعالى-، ثم ترد إلى جسدها للسؤال، ثم بعد ذلك جاء الحديث أنها تكون في الجنة، طائر يعلق بشجر الجنة، روح المؤمن ويردها الله إلى جسدها إذا شاء -سبحانه وتعالى-، أما روح الكافر تغلق عنها أبواب السماء، وتطرح طرحاً إلى الأرض وترجع إلى جسدها للسؤال، وتعذب في قبرها مع الجسد، أما روح المؤمن فإنها تنعم في الجنة، وترجع إلى جسدها إذا شاء الله، وترجع إليه أول ما يوضع في القبر حتى يسأل . .لتفاصيل تجدها
المصدر

أما ما علماء غير المسلمين فقالوا كلاما مختلفا ومغايرا
فقال أرسطو أن الروح ليس شيئا منفصلا عن الجسد وشبهها بالسكين فقال اذا كان للسكين روحا فإن عملية القطع هي الروح وعليه فإن الغرض الرئيسي للكائن هو الروح وبذلك فالروح ليست شيئا خالدا فمع تدمير السكين تنعدم عملية القطع

البوذية عندها " الكارما " وبعد الموت تبحث الروح عن جسد لتسكنه للوصول الى النيرفانا
وكلام عن تناسخ الأرواح بعد الموت .. الخ
Afterlife
البحث يطول بلا جواب شافي كافي يطفيء نار فضول السؤال وتبقى هذه الأسئلة من الغيبيات التي لم يستطع الانسان اجابتها على مر العصور
غير أننا كمسلمين لدينا هذه الآية
يقول الله تعالى :(ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً )[الإسراء: 85].والمعنى العلمي لهذه الآية أن الروح أمر يصعب على البشر أن يفهموه ومهما أوتي الإنسان من العلم لن يفهم حقيقة الروح

‏هناك 7 تعليقات:

غير معرف يقول...

مقال رائع


شكرا لك


نور الحسينى

you-sif يقول...

شكرا على مرورك

وأهلا فيك

ahmad_abdelhadi1990 يقول...

جازاك الله الف خير يا اخي

ahmad_abdelhadi1990 يقول...

جازاك الله الف خير يا اخي

you-sif يقول...

وإياكم انشاء الله
شكرًا لمرورك اخ احمد

غير معرف يقول...

إذا أحسنت العمل في الدنيا فلن يضيعك الله في الآخرة
فلا تخف .. فقط اعمل الخير واجتنب الشر

باسم الوابصي يقول...

لم يخلق الله سبحانه وتعالى الانسان عيثا هل يستوي الانسان الذي يعمل الخير كالذي يعمل الشر طبعا مستحيل ربنا خلق من كل شيئ اثنين خلق السماء ومرادفها الارض خلق الخير والشر خلق الشمس والقمر خلق الجن والانس خلق الحياة والموت خلق الذكر والانثى خلق البحر واليابسه خلق النهار والليل خلق المرض والشفاء خلق الجنة والنار خلق الجسد والروح والجسد نعلم اين يذهب عند الموت ولاكن الروح من امر ربي سبحانه وتعالى ولايعلمها الا هو سبحانه وتعالى واعتقادي والله اعلم ان الروح هيا الطاقه المحركه للجسد البشري